منتدى صوت الاسلام الدعوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفنيذ انجيل يوحنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
مسلم
عضو فضي
عضو فضي
avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفنيذ انجيل يوحنا   الأربعاء يونيو 24, 2009 8:24 pm

--------------------------------------------------------------------------------

يسوع يناقض نفسه

يوحنا 8
15 انتم حسب الجسد تدينون اما انا فلست ادين احدا 16 و ان كنت انا ادين فدينونتي حق لاني لست وحدي بل انا و الاب الذي ارسلني

فكيف لا يُدين ثم يقول (دينونتي حق) ؟

ولقد قرأت ما جاء بالتفسيرات حول هذه الفقرتان ولكنني وجدت كلام مناقض بعضه كشف على أن المفسرين فشلوا في وجود مخرج من هذا التاقض فقالوا بالجهالة التي تخزي الحكماء(1كو 1:27) : { أنه يدين، لكنه يرجئها.}.. فيا له من تفسير لولبي وكأننا نقرأ لكاتب ساخر يضحك على نفسه قبل أن يضحك عليه القارئ .

-------------------------------------



يسوع يكشف أكذوبة التثليث

يوحنا 8
17 و ايضا في ناموسكم مكتوب ان شهادة رجلين حق 18 انا هو الشاهد لنفسي و يشهد لي الاب الذي ارسلني


إذن يسوع يعلن أن الناموس يقر بشهادة شاهدين ويسوع يعلن أنه هو الشاهد الأول والأب هو الشاهد الثاني ... فأين التوحيد يا أمة ضحكت من جهلها الأمم من عهد العصور الوسطى إلى الألفية الثالثة التي بنيت على الثورة الصناعية الفرنسية والتي جاءت بسبب هرطقة الكنيسة وفضائحها التي مازالت قائمة إلى الآن؟

-------------------------------------



ساعة يسوع على هواه

يوحنا 8
20 هذا الكلام قاله يسوع في الخزانة و هو يعلم في الهيكل و لم يمسكه احد لان ساعته لم تكن قد جاءت بعد

لو لم تأتي ساعته لم يتمكن أن يمسكه أحد وعندما تأتي ساعته يتمكن منه الجميع بما فيهم الحمار الذي ركبه خلف خلاف ليطوف به المدينة ... يا سلاااااااام على هذا الإله وكأننا نشاهد فرفيرو العجيب ، فعندما نجد به الطاقة العجيب لا يمسكه أحد وعندما يفقد الشحنة يمسكه الجميع ويقيدوه ... والت ديزني

-------------------------------------


اللاهوت يتحدث مع الناسوت

يوحنا 8
26 ان لي اشياء كثيرة اتكلم و احكم بها من نحوكم لكن الذي ارسلني هو حق و انا ما سمعته منه فهذا اقوله للعالم

مت 3:17
وصوت من السموات قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت

فكيف يكون الثلاثة أقانيم واحد والأقانيم تخاطب بعضها البعض ؟ فهل للاهوت لسان وللناسوت لسان وللروح القدس لسان والثلاثة ألسنة لسان واحد ؟

أما زلتم تؤمنوا بتخاريف التثليث التي تكشف الأناجيل زيفها ؟

-------------------------------------


الأب راضي عن الرذيلة

يوحنا 8
29 و الذي ارسلني هو معي و لم يتركني الاب وحدي لاني في كل حين افعل ما يرضيه

هذا الكلام ينم على أن أقنوم الأب اللاهوتي راضي على المسخرة الجنسية التي كان يقدمها يسوع مع العاهرات والزواني وكأن اللاهوت يشتهي هذه الأفعال

لو 7:39
لو كان هذا نبيا لعلم من هذه المرأة التي تلمسه وما هي . انها خاطئة

مر 14:8
عملت ما عندها . قد سبقت ودهنت بالطيب جسدي للتكفين

لو 7:45
قبلة لم تقبّلني . واما هي فمنذ دخلت لم تكف عن تقبيل رجليّ


فالرسول صلى الله عليه وسلم لم تلمسه امرأة قط

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ما مست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يد امرأة، ما كان يبايعهن إلا بالكلام. .. . رواه البخاري في الطلاق، و رواه مسلم في الإمارة.

-------------------------------------


الجهلاء آمنوا بيسوع فاختارهم

يوحنا 8
30 و بينما هو يتكلم بهذا امن به كثيرون 31 فقال يسوع لليهود الذين امنوا به انكم ان ثبتم في كلامي فبالحقيقة تكونون تلاميذي 32 و تعرفون الحق و الحق يحرركم


فاختارهم ليكونوا تلاميذه لأن يسوع لا يختار ولم يؤمن به إلا الجهلاء فقط

1كو 1:27
بل اختار الله جهال العالم

ولكن للأسف عندما آمنوا به سبهم وسب أبائهم بقوله

يوحنا 8: 44
انتم من اب هو ابليس

فصدق أقرباؤه عندما قالوا

مرقس مر 3:21
ولما سمع اقرباؤه خرجوا ليمسكوه لانهم قالوا انه مختل


فوصل الأمر أن الذين آمنوا به أعلنوا عدم إيمانهم له وقالوا مرتين

يوحنا 8: 48
فاجاب اليهود .. بك شيطان

ولكن يسوع أنكر وبدأ يتحدث بأسلوب (مرقس3:21) ، فكرر اليهود قولهم مؤكدين قولهم الأول

يوحنا 8: 52
فقال له اليهود الان علمنا ان بك شيطانا

وفي النهاية كشف لنا إنجيل يوحنا أن الذين آمنوا به ارتدوا بعد أن عرفوا أمره فهرب يسوع ولم يملك أن يحمي نفسه لأن الجري نصف الجدعنة

يوحنا 8: 59
فرفعوا حجارة ليرجموه اما يسوع فاختفى و خرج من الهيكل مجتازا في وسطهم و مضى هكذا

-------------------------------------


يتبع
الإصحـاح التاسـع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلم
عضو فضي
عضو فضي
avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفنيذ انجيل يوحنا   الأربعاء يونيو 24, 2009 8:27 pm

الإصحـــــــاح التاســــــــــــع



يسوع عطلان ليلاً
يوحنا 9: 4
ينبغي ان اعمل اعمال الذي ارسلني ما دام نهار ياتي ليل حين لا يستطيع احد ان يعمل

لا نعرف لماذا يسوع عطلان ليلاً علماً بأن العمل يجبر صاحبه أن يعمل في أي وقت فالضابط يعمل ليلاً أو الحفاظ على أمن الناس يحتاج للعمل ليلاً ، فهل لله وقت محدد لإدارة هذا الكون يا أمة ضحكت من جهلها الأمم ؟

-------------------------------------


موقف مقذذ ومقرف من يسوع

يوحنا 9: 6
قال هذا و تفل على الارض و صنع من التفل طينا و طلى بالطين عيني الاعمى

هذا النص يوضح أن يسوع اخرج من فمه "ريالة" أو لعاب بكمية كبيرة ليكون من التراب طيناً وهذا هو القرف ... والعجيب أنه لم يتمم شفاء الأعمى بل طلب يسوع من الأعمى أن يغتسل في بركة سلوام .. وقال العلامة أوريجينوس : إنها مياه حية شافية (حز ٤٧: ٩) كما هو الحال في البركة الموجودة بأورشليم عند باب الضان التي كان ملاكا ينزل بالبركة و يحرك الماء فمن نزل اولا بعد تحريك الماء كان يبرا من اي مرض اعتراه .. هكذا كانت بركة سلوام ، فالشفاء جاء منسوباً للبركة وليس منسوباً ليسوع والطريقة المقذذة والمقرفة التي استخدمها لعمل الطين .

-------------------------------------


يسوع والأعمى

إنجيل مرقس أشار إلى أن يسوع حاول أن يشفي الأعمي من المرة الأولى ولكنه فشل

مرقس 8
22 و جاء الى بيت صيدا فقدموا اليه اعمى و طلبوا اليه ان يلمسه 23 فاخذ بيد الاعمى و اخرجه الى خارج القرية و تفل في عينيه و وضع يديه عليه و ساله هل ابصر شيئا 24 فتطلع و قال ابصر الناس كاشجار يمشون 25 ثم وضع يديه ايضا على عينيه و جعله يتطلع فعاد صحيحا و ابصر كل انسان جليا 26 فارسله الى بيته قائلا لا تدخل القرية و لا تقل لاحد في القرية .

وإنجيل يوحنا أشار بأن يسوع شفى الأعمي من المرة الأولى

يوحنا 9
6 قال هذا و تفل على الارض و صنع من التفل طينا و طلى بالطين عيني الاعمى 7 و قال له اذهب اغتسل في بركة سلوام الذي تفسيره مرسل فمضى و اغتسل و اتى بصيرا .

وفي إنجيل مرقس قيل بأن يسوع أمر الأعمى بأن يدخل بيته ولا يتحدث مع احد في أمره

مرقس 8: 26
فارسله الى بيته قائلا لا تدخل القرية و لا تقل لاحد في القرية

ولكن في إنجيل يوحنا الرجل لم يدخل بيته بل ذهب للبلدة ليخبر كل شخص عن ما حدث (9يوحنا 8-30)

-------------------------------------


فبركةx فبركة

يوحنا 9: 22
قال ابواه هذا لانهما كانا يخافان من اليهود لان اليهود كانوا قد تعاهدوا انه ان اعترف احد بانه المسيح يخرج من المجمع

أين جاء هذا الكلام على لسان اليهود ؟ لم تكتب الأناجيل الثلاثة الأخرى هذه الأكاذيب ... لأننا لو رجعنا للأناجيل الأربعة سنجد أن هناك أناس قالوا أنه المسيح ، فمن جاء كاتب إنجيل يوحنا بهذه التخاريف علماً بأن إصحاحات هذا الإنجيل تؤكد كذبه .. راجع (يو 1:41 ؛ يو 4:29 ؛ يو 4:42) ولو راجعنا الأناجيل سنجد فقراـ اكثر من ما ذكرناها الآن .

فيا كاتب إنجيل يوحنا : إن كنت كذوباً فكن ذكوراً

-------------------------------------


يسوع عجز في الدفاع عن الحق

يوحنا 9: 28
فشتموه و قالوا انت تلميذ ذاك و اما نحن فاننا تلاميذ موسى

قال القمص تادرس يعقوب ملطي : إذ لم يستطيعوا مقاومة الحق لجأوا إلى لغة الشتيمة.

فقد تناسي هذا القمص أن يسوع استخدم نفس أسلوب الشتيمة من قبل عندما كان يخاطب الناموسيين كما جاء بإنجيل لوقا

لو 11:45
فاجاب واحد من الناموسيين وقال له يا معلّم حين تقول هذا تشتمنا نحن ايضا

فعندما عجز يسوع في الدفاع عن الحق أمام الناموسيين بدأ في الشتيمة ... فالشتيمة هي أسلوب العاجز .

-------------------------------------


عنصرية يسوع

يوحنا 9: 39
فقال يسوع لدينونة اتيت انا الى هذا العالم حتى يبصر الذين لا يبصرون و يعمى الذين يبصرون

لو 11:23
من ليس معي فهو عليّ

فيقول يسوع : {ويعمى الذين يبصرون} ، فواضح إن يسوع جاء ليخرب وليس ليصلح .

-------------------------------------


يتبع
الإصحـــــــاح العاشـــــــــــــر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلم
عضو فضي
عضو فضي
avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفنيذ انجيل يوحنا   الأربعاء يونيو 24, 2009 8:31 pm

الإصحـــــــاح العاشـــــــــــــر





يسوع عجل أم زريبة ؟

يوحنا 10: 7
فقال لهم يسوع ايضا الحق الحق اقول لكم اني انا باب الخراف

طروباريات
الجوق عن الشمال: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا
السلام عليكِ أيتها العجلة التي ولدت للمؤمنين العجل البرئ من العيوب، إفرحي أيتها النعجة التي حملت حمل الله الرافع خطايا العالم بأسره، إفرحي يا اغتفاراً حاراً.

أم الرب عجلة أم نعجة ؟
وبماذا سنلقب ليسوع : يا ابن النعجة ؟

-------------------------------------


يسوع يسب الأنبياء والرسل

يوحنا 10: 8
جميع الذين اتوا قبلي هم سراق و لصوص و لكن الخراف لم تسمع لهم


يقول القديس أغسطينوس : يسوع لا يتكلم هنا عن الأنبياء إنما يتحدث هنا عن ثيداس ويهوذا وغيرهما من مثيري الفتنة ...انتهى

يا للعجب : ومن هو هذا الـ (ثيداس) ؟ لم يذكر العهدين شخص أسمه (ثيداس) .. أما (يهوذا) .. فلم يحدد لنا القديس أغسطينوس من هو هذا الـ (يهوذا) ؟ هل هو يهوذا جد يسوع الذي زنا بكنته ثامار ونتج عنهما السفاح فارص جد يسوع ؟ أم المقصود بيهوذا الاسخريوطي الذي كان ضحية للعبة وضيعة قام بها يسوع عندما أدخل فيه شيطان من خلال لقمة وضعها له في فمه ؟ وهل يهوذا الاسخريوطي جاء قبل يسوع (جميع الذين اتوا قبلي) وإدعى النبوة أم يسوع هو الذي اختاره تلميذ من تلاميذه ؟

يو 13:27
فبعد اللقمة دخله الشيطان . فقال له يسوع ما انت تعمله فاعمله باكثر سرعة

فيهوذا الاسخريوطي ضحية يسوع وليس يسوع ضحية يهوذا ، وهذا بخلاف أن يهوذا هو أحد تلاميذ يسوع وإن كان هناك خيانة فهذا بسبب سوء اختيار يسوع لتلاميذه لأنه لم يختار إلا الأغبياء الجهلاء

1كو 1:27
بل اختار جهال العالم

وإن كان المقصود من كلام يسوع أنه يتحدث عن الأنبياء الكذبة ، فمن هم هؤلاء الأنبياء ؟

فيقول الكاتب جورج برسوم : فحوصات النبوة الصادقة

حدثت في التاريخ الكتابي منازعات حول " من هو النبي الصادق ؟ وكان حل النزاع عمليا أكثر منه أكاديميا ! ، فإن هناك صفات تظهر النبي الكاذب من الصادق .

ويستمر الكاتب جورج برسوم بقوله : ومن صفات النبي الكاذب " النشوة الصوفية النبوية " وهي حالة تظهر بدون إنذار سابق وفي حالات خاصة ، خصوصا بعد سماع نوع خاص من الموسيقى ! . وقد ظهر مع مثل هذه الحالات خروج عن الشعور ، مع ضياع الإحساس ولكن ليست هذه الصفة فيصلا في الحكم على النبي الكاذب

رغم أنها ظهرت على أنبياء البعل الكنعانيين .. فإن النبي إشعياء ( في رؤياه في الهيكل ) وحزقيال النبي اختبرا ما نسميه " نشوة صوفية ".

فبهذا أقر الكاتب أن نبي الله إشعياء كاذب وكذا نبي الله حزقيال .

ويستمر الكاتب جورج برسوم بقوله : وهناك صفة أخرى للنبي الكاذب ، أنه عادة مأجور من الملك " ليتنبأ" بما يريده الملك . لكن هذه الصفة أيضا ليست فيصلا في الحكم على النبي الكاذب ، فإن الأنبياء صموئيل وناثان وحتى عاموس ، كانوا يعتبرون لحد ما أنبياء رسميين للدولة ، ولكنهم كانوا أنبياء صادقين !!!!!!!!!!!!!!!!!! .

فبهذا أقر الكاتب بأن أنبياء الله صموئيل وناثان وعاموس أنبياء كذبه ...... فقول الكاتب { لحد ما أنبياء رسميين للدولة ، ولكنهم كانوا أنبياء صادقين } ، فمن يضمن أنهم كانوا صادقين إذ أنك ذكرت قبلها { صفة أخرى للنبي الكاذب ، أنه عادة مأجور من الملك } ، فصفة الكذب طالما توفر منها بند واحد على أي شخص فأصبح بذلك كاذب >>>>>>> فالكاتب يصف الأنبياء بأنهم مأجورين وتوفرت فيهم صفة الأنبياء الكذبة ثم يقول ( ولكنهم كانوا أنبياء صادقين }.. فكيف صادقين وقد توافرت فيهم صفات الأنبياء الكذبة وذلك على حد قولك ؟

ولكننا الآن خرجنا من هذه المشاركة بالآتي :

1) النبي إشعياء ( في رؤياه في الهيكل ) وحزقيال النبي لهم " نشوة صوفية ".
2) الأنبياء صموئيل وناثان وحتى عاموس ، كانوا يعتبرون لحد ما أنبياء رسميين للدولة مأجورين .

فقد توفرت صفات الأنبياء الكذبة في : اشعياء ـ حزقيال ـ صموئيل ـ وناثان ـ عاموس


والمعروف أن من صفات الأنبياء الكذبة هو التنبؤ

سفر إرميا23: 21
لم ارسل الانبياء بل هم جروا لم اتكلم معهم بل هم تنباوا

فوجدنا أن يسوع هو من الأنبياء الكذب: ففي إنجيل متى الإصحاح 24

عندما كان يسوع يتجول مع تلاميذه فى الهيكل , فاجئهم جميعا بان هذا الهيكل سيهدم ولن يبقى منه حجر على حجر .

وكان من الطبيعي أن يسأل التلاميذ معلمهم عدة أسئلة مرتبطة بهذه النبؤة المثيرة مثل :

متى سيحدث هدم الهيكل ؟

وما هي علامة مجيئه الثاني والذي بعدها سينتهي العالم ؟

سألوه قائلين :

" فيما هو جالس على جبل الزيتون تقدم اليه التلاميذ على انفراد قائلين قل لنا متى يكون هذا و ما هي علامة مجيئك و انقضاء الدهر "

فاخبرهم بما سيحدث :

- سيأتي كثيرين يزعمون أنهم المسيح

- ستحدث حروب ومجاعات واوبئة وزلازل

- سيتعرض اتباعه المؤمنون للاضهاد والقتل بسبب ايمانهم

- سيكرز بالمسيحية فى جميع انحاء العالم

- تنبا لهم ان انتهاء العالم يسبقه عدة ايام تبدأ بمشاهدة رجسة الخراب فى المكان المقدس , ثم يمر العالم بضيق عظيم ليس له مثيل , ويلى ذلك سقوط النجوم على ارض واظلام الشمس والقمر واضطراب الفضاء وانفجاره بمجراته ونجومه وكواكبه

- فى هذا المشهد الكونى المرعب سيأتى يسوع فى السحاب مع ملائكته التى يرسلها لجمع المؤمنين به من كل انحاء العالم

ويختتم تنبؤاته باجابة سؤال : متى سيحدث كل هذا , فيقول :

" الحق اقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله " !!!!!

وفى الاصحاح 16 من نفس الانجيل . انجيل متى يقول يسوع لتلاميذه ان بعض منهم لن يذوق الموت حتى يرى بعينيه هذه الامور , يروا مجئ يسوع مع ملائكته فى اللحظات الاخيرة التى تسبق نهاية العالم :

27 فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته و حينئذ يجازي كل واحد حسب عمله 28 الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان اتيا في ملكوته

بحسب هذه النبؤة فان بعض من المعاصرين ليسوع كان حتما سيشهد هذه الامور , سيشهد نهاية العالم : انفجار الكون وتساقط النجوم على الارض واظلام الشمس والقمر ومجئ يسوع وملائكته على السحاب

هذا ما جاء على لسان يسوع من تنبؤات بحسب الانجيل .

بحسب هذه النبؤات لقد انتهى العالم وانفجر الكون ولم يعد للحياة على الارض وجود منذ ما لا يقل عن 1900 سنة !!

يزعم يسوع ان نبؤته حق بقوله " الحق اقول لكم "

وما هى نبؤته الحقه تلك ؟

انها : " لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله "

والجيل 100 عام

وانها " ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان اتيا في ملكوته

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلم
عضو فضي
عضو فضي
avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفنيذ انجيل يوحنا   الأربعاء يونيو 24, 2009 8:32 pm

وليس لنا الا ان نقول :

لقد مضى هذا الجيل الذى كان يتحدث عنه يسوع وجميعهم ماتوا منذ ما لا يقل عن 1900 عام ولم يحدث شئ مما تنبأ به !!

لا هو جاء مع ملائكته , ولا اظلمت الشمس والقمر , ولا انفجر الكون والفضاء وانتهى العالم

كما لا يوجد واحد من جيله ومن معاصريه حيا بيننا وانما جميعهم ماتوا .

ولقد اعتقد المسيحيون الاوائل بما فيهم التلاميذ وكتبة اسفار العهد الجديد بان منهم من سيبقى على قيد الحياة وسيرى تحقق هذه النبؤات , اى انهم اعتقدوا ان عودة المسيح ونهاية العالم كانت وشيكة الوقوع فى زمنهم , لذلك نرى بولس فى رسالته الأولى الى مؤمني كورينثوس الاصحاح 7 :29-31 يقول :

" فَأَقُولُ هَذَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ: الْوَقْتُ مُنْذُ الآنَ مُقَصَّرٌ لِكَيْ يَكُونَ الَّذِينَ لَهُمْ نِسَاءٌ كَأَنْ لَيْسَ لَهُمْ وَالَّذِينَ يَبْكُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَبْكُونَ وَالَّذِينَ يَفْرَحُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَفْرَحُونَ وَالَّذِينَ يَشْتَرُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَمْلِكُونَ وَالَّذِينَ يَسْتَعْمِلُونَ هَذَا الْعَالَمَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَعْمِلُونَهُ. لأَنَّ هَيْئَةَ هَذَا الْعَالَمِ تَزُولُ".

وفي رسالته الأولى الى مؤمنى تسالونيك 4 :13-18 يقول :

" ثُمَّ لاَ أُرِيدُ أَنْ تَجْهَلُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ الرَّاقِدِينَ، لِكَيْ لاَ تَحْزَنُوا كَالْبَاقِينَ الَّذِينَ لاَ رَجَاءَ لَهُمْ. لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا نُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ مَاتَ وَقَامَ، فَكَذَلِكَ الرَّاقِدُونَ بِيَسُوعَ سَيُحْضِرُهُمُ اللهُ أَيْضاً مَعَهُ. فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هَذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ. لأَنَّ الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهَكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ. لِذَلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً بِهَذَا الْكَلاَمِ."

فيتضح ان بولس كان يعتقد انه سيعيش وسيشهد مجئ المسيح الثانى , وليس هو فقط بل وبعض تلاميذ المسيح , وبعض الذين كتب لهم هذه الرسالة من المؤمنين .

ولقد مات بولس وجميع معاصريه منذ ما لا يقل عن 1900 عام ولم يحدث ما توهمه .

وكاتب سفر الرؤيا كان يعتقد ان المسيح سيعود قريبا وان الذين قاموا بطعنه اثناء الصلب , الجنود الرومانيين , سيكون منهم من على قيد الحياة عند مجئ المسيح مع ملائكته فى السحاب قبل انتهاء العالم .

الرؤيا 1 :7
هوذا ياتي مع السحاب و ستنظره كل عين و الذين طعنوه و ينوح عليه جميع قبائل الارض نعم امين

ولقد مات الجنود الذين طعنوه اثناء الصلب ولم يعد لهم وجود !!

ان العهد الجديد يجعل – دون ان يقصد – يسوع من الكاذبين , او من الانبياء الكذبة

جعله نبيا كاذبا تنبأ بنهاية العالم وحدد موعد هذه النهاية بان جعلها فى زمن بعض المعاصرين له , وبناء عليه اعتقد كتبة الاسفار المسيحية بصدق هذه النبؤة وسجلوا فيها ان منهم من سيشهد تحقق هذه النبؤات فى زمنهم

ولقد رحل يسوع , ورحل معاصريه جميعا بما فيهم تلاميذه منذ اكثر من 1900 سنة , ولم يحدث ما زعمه العهد الجديد !!


وأخيرا نقول :-

ما هي أسماء الأنبياء الكذبة الذين آتوا قبل يسوع وكانوا لصوص وسارقين ؟

فبالبحث وجدت قاموس الكتاب المقدس يقول : الانبياء الكذبة: صدقيا (1 ملو 22: 11 وارميا 29: 21) وبار يشوع _اع 13: 6).

وعندما دخلت على سفر الملوك وجدت أن " صدقيا " لم يكن لص أو حرامي بل كان ملك .

المصيبة الأكبر هي أن سفر الملوك الأول أثبت أن الرب هو الذي ينطق أنبيائه بالكذب وهو المسئول الأول عن ذلك .. فكل من قال أن هناك انبياء كذبة جاءوا قبل يسوع نقول له : أنت تجهل قراءة العهد القديم ولم تفهم منه البتة لأن العهد القديم أشار أن الرب هو الذي يضلل أنبيائه فيجعل منهم الكذبة ، وبذلك نفهم أن كل الأنبياء هو أنبياء رب العهد القديم حتى ولو كانوا كذبة لقوله

سفر الملوك الأول22
20 فقال الرب من يغوي اخاب فيصعد و يسقط في راموت جلعاد فقال هذا هكذا و قال ذاك هكذا 21 ثم خرج الروح و وقف امام الرب و قال انا اغويه و قال له الرب بماذا 22 فقال اخرج و اكون روح كذب في افواه جميع انبيائه فقال انك تغويه و تقتدر فاخرج و افعل هكذا 23 و الان هوذا قد جعل الرب روح كذب في افواه جميع انبيائك هؤلاء و الرب تكلم عليك بشر 24 فتقدم صدقيا بن كنعنة و ضرب ميخا على الفك و قال من اين عبر روح الرب مني ليكلمك .

-------------------------------------


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلم
عضو فضي
عضو فضي
avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفنيذ انجيل يوحنا   الأربعاء يونيو 24, 2009 8:34 pm

سأترك التعليق لكم

يقول يسوع :-

يوحنا 10: 10
السارق لا ياتي الا ليسرق و يذبح و يهلك و اما انا فقد اتيت لتكون لهم حياة و ليكون لهم افضل

فأي حياة أفضل يقصدها وهو الذي خرب بيوت الناس وشرد أطفالهم كما جاء بإنجيل متى الإصحاح الثامن عندما تسبب في قتل ألفين رأس من الخنازير كانوا مصدر رزق لقرية بأكملها .

ولا ننسي الوحشية التي قام بها يسوع (رب العهد القديم) بالعهد القديم عندما قتل 42 بطفل بريء يلعبون ويضحكون فأرسل عليه دواب لتنهش أجسادهم وهو أحياء من أجل كلمة يا أقرع .. فهل وجدنا إله عمل عقله بعقل أطفال لا تعرف الخبث أو الكراهية إلا أنها كانت تلعب وتداعب الناس ؟ فهل هذه هي الحياة الأفضل ؟

فإليشع يلعن أطفال باسم الرب (يسوع) فأراد يسوع أن يرضي إليشع فأرسل على الأطفال حيوانات متوحشة فقتلتهم .

سفر الملوك الثاني 2: 23
ثم صعد من هناك الى بيت ايل و فيما هو صاعد في الطريق اذا بصبيان صغار خرجوا من المدينة و سخروا منه و قالوا له اصعد يا اقرع اصعد يا اقرع ، التفت الى ورائه و نظر اليهم و لعنهم باسم الرب فخرجت دبتان من الوعر و افترستا منهم اثنين و اربعين ولدا

هذا هو يسوع المحبة وهذه هي الحياة الأفضل التي يؤمن بها أهل الصليب أتباع اليهود .

-------------------------------------


صدق الراعي وكذب يسوع

يوحنا 10: 12
و اما الذي هو اجير و ليس راعيا الذي ليست الخراف له فيرى الذئب مقبلا و يترك الخراف و يهرب فيخطف الذئب الخراف و يبددها 13 و الاجير يهرب لانه اجير و لا يبالي بالخراف 14 اما انا فاني الراعي الصالح و اعرف خاصتي و خاصتي تعرفني

هذا كلام باطل .. لأن مهمة الراعي ليست المشي وراء الخراف بل مهمة الراعي الحفاظ على الخراف ، فالراعي دائماً مأجور ولم نسمع من قبل أن الراعي هو صاحب الخراف .

وقد وجدنا ذلك يتحقق في قطيع الخنازير الذي تسبب يسوع في قتله بدليل أن الراعاه أسرعوا لإخبار أصحاب المال بما فعله يسوع بتخريب أموالهم .

متى 8
31 فالشياطين طلبوا اليه قائلين ان كنت تخرجنا فاذن لنا ان نذهب الى قطيع الخنازير 32 فقال لهم امضوا فخرجوا و مضوا الى قطيع الخنازير و اذا قطيع الخنازير كله قد اندفع من على الجرف الى البحر و مات في المياه 33 اما الرعاة فهربوا و مضوا الى المدينة و اخبروا عن كل شيء و عن امر المجنونين 34 فاذا كل المدينة قد خرجت لملاقاة يسوع و لما ابصروه طلبوا ان ينصرف عن تخومهم

ولو كان يسوع هو راعي حق لما أقدم على هذه الفعلة التي تسبب من خلالها بتخريب وتشريد أسر قرية بأكملها وعرف ما قيمة المسؤولية التي كان يحملها الرعاه .. ولكن مهمة يسوع كانت للتخريب وليس للإصلاح ولو كان يسوع يرحم الفقير لما تسبب في قطع أرزاق الرعاه .

-------------------------------------


انظروا إلى فبركة كاتب الإنجيل

يوحنا 10
23 و كان يسوع يتمشى في الهيكل في رواق سليمان 24 فاحتاط به اليهود و قالوا له الى متى تعلق انفسنا ان كنت انت المسيح فقل لنا جهرا

فمن خلال هذا النص يوهمنا كاتب الإنجيل أن يسوع كان يمشي بين اليهود والكل يعرفه ولكن الإصحاح المقبل تجد كاتب الإنجيل يقول أن يسوع ما كان يمشي بين اليهود علانيةً

يوحنا 11:54
فلم يكن يسوع أيضا يمشي بين اليهود علانية

-------------------------------------


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلم
عضو فضي
عضو فضي
avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفنيذ انجيل يوحنا   الأربعاء يونيو 24, 2009 8:37 pm

انا و الاب واحد

يوحنا 10
30 انا و الاب واحد 31 فتناول اليهود ايضا حجارة ليرجموه 32 اجابهم يسوع اعمالا كثيرة حسنة اريتكم من عند ابي بسبب اي عمل منها ترجمونني 33 اجابه اليهود قائلين لسنا نرجمك لاجل عمل حسن بل لاجل تجديف فانك و انت انسان تجعل نفسك الها 34 اجابهم يسوع اليس مكتوبا في ناموسكم انا قلت انكم الهة



يقول القمص تادرس يعقوب ملطي : ورد هذا النص في مزمور 82: ٦ عن القضاة العبرانيين بكونهم يمثلون الله.

إذن التعبير مجازي حيث أن يسوع ما كان يتحدث مع اليهود إلا بالأمثال فقط

مت 13:34
هذا كله كلم به يسوع الجموع بامثال . وبدون مثل لم يكن يكلمهم

فلو أخذنا أسلوب الأمثال على أنه حقيقة لانقلبت الأناجيل واختلفت معانيها وضاع أكثر من الضياع الذي هو يعاني منه .

فبذلك نقول :
أولاً : ان الواجب فهمه من قول المسيح : (( أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ )) إنما يريد أن قبولكم لأمري هو قبولكم لأمر الله ، كما يقول رسول الرجل : أنا ومن أرسلني واحد ، ويقول الوكيل : أنا ومن وكلني واحد ، لأنه يقوم فيما يؤديه مقامه ، ويؤدي عنه ما أرسله به ويتكلم بحجته ، ويطالب له بحقوقه .

ثانياً: هذا التعبير الذي أطلقه المسيح على نفسه ، بأنه والآب واحد، أطلقه بعينه تماما على الحواريين عندما قال في نفس إنجيل يوحنا : " وَلَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هَؤُلاَءِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضاً مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكَلاَمِهِمْ، لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِداً، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضاً وَاحِداً فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي. وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِداً كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ. أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ، وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي، وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي ". إنجيل يوحنا 17/ 20 ـ 23 ( ترجمة فاندايك )

إذن فالوحدة هنا ليس المقصود منها معناها الحرفي ، أي الانطباق الذاتي الحقيقي ، و إنما هي وحدة مجازية أي الاتحاد بالهدف و الغرض و الإرادة، و هذا ظاهر جدا من قوله ( لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضاً وَاحِداً فِينَا ) و قوله : ( لِيَكُونُوا وَاحِداً كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ. أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ ) ، حيث أن المسيح دعى الله تعالى أن تكون وحدة المؤمنين الخلَّص مع بعضهم البعض مثل وحدة المسيح مع الله ، و لا شك أن وحدة المؤمنين مع بعضهم البعض و صيروتهم واحداً ليست بأن ينصهروا مع بعض ليصبحوا إنساناً واحداً جسماً و روحاً !! بل المقصود أن يتحدوا مع بعضهم بتوحد إرادتهم و مشيئتهم و محبتهم و عملهم و غرضهم و هدفهم و إيمانهم…الخ أي هي وحدة معنوية ، فكذلك كانت الوحدة المعنوية بين الله تعالى و المسيح .

و يؤكد ذلك أن المسيح دعا الله تعالى لوحدة الحواريين المؤمنين ليس مع بعضهم البعض فحسب بل مع المسيح و مع الله تعالى أيضاً ، بحيث يكون الجميع واحداً ، فلو كانت وحدة المسيح مع الله هنا تجعل منه إلـهاً، لكانت وحدة الحواريين مع المسيح و مع الله تجعل منهم آلهة أيضا!! و للزم من ذلك أن المسيح يدعو الله تعالى أن يجعل تلاميذه آلهة، و خطورة ذلك ـ كما يقول الإمام أبي حامد الغزالي ـ ببال من خلع ربقة العقل، قبيح، فضلا عمن يكون له أدنى خيار صحيح، بل هذا محمول على المجاز المذكور، و هو أنه سأل الله تعالى أن يفيض عليهم من آلائه و عنايته و توفيقه إلى ما يرشدهم إلى مراده اللائق بجلاله بحيث لا يريدون إلا ما يريده و لا يحبون إلا ما يحبه و لا يبغضون إلا ما يبغضه، و لا يكرهون إلا ما يكرهه، و لا يأتون من الأقوال و الأعمال إلا ما هو راض به، مؤثر لوقوعه، فإذا حصلت لهم هذه الحالة حسن التجوز .

و يدل على صحة ذلك أن إنسانا لو كان له صديق موافق لغرضه و مراده بحيث يكون محباً لما يحبه و مبغضاً لما يبغضه كارهاً لما يكرهه، جاز أن يقال : أنا و صديقي واحد. و يتأكد هذا المعنى المجازي لعبارة المسيح إذا لا حظنا الكلام الذي جاء قبلها و أن المسيح كان يقول أن الذي يأتي إلي و يتبعني أعطيه حياة أبدية و لا يخطفه أحد مني، لأن أبي الذي هو أعظم من الكل هو الذي أعطاني أتباعي هؤلاء و لا أحد يستطيع أن يخطف شيئا من أبي، أنا و أبي واحد، يعني من يتبعني يتبع في الحقيقة أبي لأنني أنا رسوله و ممثل له و أعمل مشيئته فكلانا شيء واحد. و هذا مثل قول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم عن سيدنا محمد ( من يطع الرسول فقد أطاع الله ) ، و أعتقد أن قصد الوحدة المجازية واضح جداً .

و قد جاء نحو هذا التعبير بالوحدة المجازية مع الله ، عن بولس أيضا في إحدى رسائله و هي رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس ( 6 / 16 ـ17 ) حيث قال : " أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ مَنِ الْتَصَقَ بِزَانِيَةٍ هُوَ جَسَدٌ وَاحِدٌ لأَنَّهُ يَقُولُ: يَكُونُ الاثْنَانِ جَسَداً وَاحِداً. وَأَمَّا مَنِ الْتَصَقَ بِالرَّبِّ فَهُوَ رُوحٌ وَاحِدٌ ". ( ترجمة فاندايك ) ، و عبارة الترجمة العربية الكاثوليكية الجديدة : " ومَنِ اتَّحَدَ بِالرَّبّ فقَد صارَ وإِيَّاهُ رُوحًا واحِدًا " .

فكل هذا يثبت أن الوحدة هنا لا تفيد أن صاحبها هو الله تعالى عينه ـ تعالى الله عن ذلك ـ و إنما هي وحدة مجازية كما بينا .

و يشبه هذا عندنا في الإسلام ما جاء في الحديث القدسي الشريف الصحيح الذي رواه أبو هريرة عن خاتم المرسلين محمد صلى الله عليه و آله و سلم أنه قال : إن الله تعالى يقول (... و ما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به و بصره الذي يبصر به و يده التي يبطش بها و رجله التي يمشي بها... الحديث )

و لا شك أنه ليس المقصود من الحديث أن الله تعالى يحل بكل جارحة من هذه الجوارح، أو أنه يكون هذه الجوارح بعينها !! لأن هذا من المحال، بل المقصود أنه لما بذل العبد أقصى جهده في عبادة الله و طاعته، صار له من الله قدرة و معونة خاصتين، بهما يقدر على النطق باللسان، و البطش باليد.. وفق مراد الله عز و جل و طبق ما يشاؤه الله تعالى و يحبه .

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مسلم
عضو فضي
عضو فضي
avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفنيذ انجيل يوحنا   الأربعاء يونيو 24, 2009 8:38 pm

الاب في و انا فيه


يوحنا 10: 38
و لكن ان كنت اعمل فان لم تؤمنوا بي فامنوا بالاعمال لكي تعرفوا و تؤمنوا ان الاب في و انا فيه


أولاً : ان في الكتاب المدعو مقدس عدة فقرات بحق الحواريين والمؤمنين تشبه عبارة (( أنا في الآب والآب في )) ومع ذلك فالمسيحيين لا يفسرونها كما فسروا قول المسيح : (( أنا في الآب والآب في )) .

فلو كان قول المسيح (( أنا في الآب والآب في )) دليل على الاتحاد والحلول لأصبح جميع الحواريين والمؤمنين مثله سواء بسواء ذلك لأن المسيح قال لهم في إنجيل يوحنا [ 14 : 20 ] :

1 - (( في ذلك اليوم تعلمون أني أنا في أبي و أنتم في وأنا فيكم ))

2 - وورد في رسالة يوحنا الأولى في الاصحاح الثاني قوله : (( إن ثبت فيكم ما سمعتموه من البدء

فأنتم أيضاً تثبتون في الابن وفي الآب ))

3 _ وأيضاً جاء في نفس الرسالة [ 4 : 13 ] قوله : (( بهذا تعرف أننا نثبت فيه وهو فينا )) أي الله

4 _ ونفس المعنى أيضاً جاء في [ 3 : 24 ] من نفس الرسالة .

فمن هنا عزيزي القارىء نرى كيف أننا لا نستطيع الأخذ بظاهر الكلام ، وإلا لأصبح المسيح والحواريون وجميع المؤمنين آلهه كذلك ، حسب ظاهر ما قيل .

مت 13:34
هذا كله كلم به يسوع الجموع بامثال . وبدون مثل لم يكن يكلمهم

فيسوع لا يتكلم إلا بالأمثال فقط ، لذلك وجب علينا في تفسير الأناجيل أن نراعي هذه النقطة ولا نأخذ بطاهر الكلام .

فيفهم عزيزي القارئ أن معنى كون المسيح في الأب أي ثبوته فيه بالمحبة والرضا ، ومعنى كون المؤمنين في المسيح أي ثبوتهم فيه بالمحبة والطاعة لما جاء به من عند الله ويكون الهدف والقصد واحد وهو هداية الناس إلي الله .

وبهذا نعلم بأن الحديث عن الروابط بين الله والمسيح ، أو بين المسيح والمؤمنين ، أو بين الله والمؤمنين لا يسمح بالحديث عن (( روابط بين جواهر )) أو (( اتصال ذات بذات )) وإنما غاية القول فيه أن يكون حديثاً عن صلات روحية معنوية . والله المستعان .

ثانياً : تطرف النصارى بالفهم بعد تشبعهم بفكرة الاتحاد والحلول :

وتطرف النصارى في فهمهم للأتحاد والحلول أدى إلي القول بأن المسيح هو الله ، وليس نبياً كسائر الانبياء ، لأن الآب ( وهو الله ) حسب قولهم حال فيه ومتحد معه ، ويستدلون على ذلك بما ورد بإنجيل يوحنا [ 14 : 10 ، 11 ] من قول منسوب للمسيح :

(( الكلام الذي أكلمكم به لست أتكلم به من نفسي لكن الآب الحال في هو يعمل الأعمال ))

لذلك يقول النصارى إن عبارة _ الحال في _ تفيد اتحاد المسيح بالآب مما يدل على حسب قولهم إن المسيح هو الله .


الــرد :

ويرد على ذلك بأن :

هذا الحلول في المسيح هو حلول رضا الله ومحبته وقداسته ورضاه في المسيح ، ومواهبة القدسية فيه ، ويستدل على هذا بالآتــي :

أولاً : في العهد الجديد :

1 _ ورد في رسالة يوحنا الاولى [ 3 : 24 ] في وصف الله :

( من يحفظ وصاياه يثبت فيه وهو فيه ، وبهذا نعرف أنه يثبت فينا ، من الروح الذي أعطانا )

2 _ وورد في رسالة يوحنا الاولى [ 4 : 12 ، 13 ] :

( إن أحب بعضنا بعضاً فالله يثبت فيه ، ومحبته قد تكلمت فينا ، بهذا نعرف أننا نثبت فيه وهو فينا )

ثانياً : في العهد القديم :

1 _ ورد في المزمور [ 68 : 16] :

( ولماذا أيتها الجبال المسنمة ترصدن الجبل الذي اشتهاه الله لسكنه ، بل الرب يسكن فيه إلي الأبد )

2 _ وورد في مزمور [ 135 : 21 ] :

( مبارك الرب من صهيون الساكن في أورشليم )

وهنا طبقاً للنصوص السابقة نجد أنفسنا بين أحد أمرين :

الأمر الاول :

إن من يؤمن بالمسيح ويحفظ وصاياه وأحب المؤمنين به يثبت الله فيه ، ويثبت هو في الله ، وهذا الحلول بعينه بلا مزية أو فرق بين المسيح وبينه ، وبذلك يتحد الجميع بالله وبحلولهم في الله ، والله يحل فيهم ، ويكون كل واحد من هؤلاء المؤمنين بالمسيح أو ممن يحفظ وصاياه ، هو الله شأنه شأن المسيح نفسه طبقاً لمنطق النصارى في الحلول .

وكذلك الامر بالنسبه لأتحاد الله وحلوله في بالجبل أو بمدينة أورشليم ، فيكون الجبل ا ومدينة أورشليم هو الله طبقاً للمنطق السابق .

وهذا بالبداهة منطق خاطىء بالنسبة لمادة الحلول ، ومادة الثبوت ، ومادة السكن ، والتي جاءت مترادفة في النصوص السابقة متحدة في معناها .

الأمر الثاني :

هو الجنوح إلي التأويل في معنى الألفاظ السابقة وذلك بأن نؤول ثبوت الله فيمن يحفظون وصاياه ، وفيمن يحبون المؤمنين به ، أو فيمن يحبون بعضهم بعضاً ، أو فيمن يؤمنون بالمسيح بثبوته فيهم بالمحبة والرضا .

كذلك سكنى الله في الجبل أو في مدينة أورشليم ، وتأويل ذلك هو وضع اسم الله المقدس عليها ، وجرياً على قاعدة المساواة في التأويل ، يجب تأويل ما ورد من حلول الله في المسيح بحلوله فيه بالمحبة والقداسة والطاعة والرضا وهذا هو المعنى الذي يجب الأخذ به .

ثالثاً : ورد في الكتاب لمقدس أن روح الله حلت على حزقيال وألداد وميداد كما ان روح الله تحل في المؤمنين ، ولم يقل أحد إن واحداً من هؤلاء متحد مع الله ، أو أنه هو الله طبقاً للآتــي :

1 _ ورد في سفر حزقيال [ 11 : 5 ] : قول حزقيال النبي :

( وحل علي روح الرب )

2 _ ورد في سفر العدد [ 11 : 26 ] عن ألداد وميداد :

( فحل عليهما الروح )

3 _ ورد برسالة يعقوب [ 4 : 5 ] قول يعقوب :

( الروح الذي حل فينا يشتاق إلي الغيرة والحسد )

4 _ ورد في رسالة بطرس الأولى [ 4 : 14 ] قول بطرس :

( لأن روح المجد والله يحل عليكم )

فإذا كانت روح الله حلت على حزقيال وألداد وميداد وتحل على النصارى وفيهم ولم يقل أحد بأن واحد من هؤلاء متحد مع الله أو أنه الله ، فلماذا القول بذلك في المسيح ، لمجرد الأخذ بظاهر كلمة متشابهة دون البحث وإجراء التأويل الذي يتفق مع باقي النصوص ؟



lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفنيذ انجيل يوحنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صوت الاسلام للدعوة لدين الله :: نصرانيات :: الكتاب المقدس تحت المجهر-
انتقل الى: